الخميس، 11 أغسطس، 2011

كيفية الحصول على الاسماك فى البحار

هناك كثير من الاماكن المعروفة لممارسة صيد الاسماك داخل البحر وخاصة للمحترفين فى مختلف الاماكن .


كذلك هناك اماكن اخرى يفترض تواجد الاسماك عندها او بجوارها مثل شواطىء الجزر داخل البحر او بجوار الشعاب المرجانية الظاهرة للعين او المعروفة بالخبرة المكتسبة لاهالى المنطقة ومرتاديها .


مثل هذه الاماكن معروفة للكافة او لمعظمهم على الاقل و بالتالى فان الصيد فيها غالبا مايكون ضعيف لظروف مرور الصيادين عليها بصفة منتظمة .


موضوعنا هو محاولة للتعرف على بعض الوسائل الارشادية لامكان العثور على كميات اكبر من الاسماك وهو الهدف الرئيسى لكل صياد سواء من الهواه او المحترفين .


المفتاح لتحديد مكان الاسماك هو الملاحظة الدقيقة و المستمرة سواء بالعين المجردة او بمساعدة بعض الاجهزة الموجودة على مركب الصيد و لا يمكن الاستغناء عنها .


اذن عين على البحر و الاخرى على جهاز الاعماق لاشك سيؤدى الى نتائج ايجابية .


البحار المفتوحة هى أماكن كبيرة و عظيمة لممارسة صيد الاسماك و لكن ليس كل كيلومتر مربع منها غنى بكائنات جوعانة. فى الحقيقة أن جزء صغير جدا من البحار يحوى اسماك بكميات كبيرة وعليه فان الصيد الناجح يتركز فى المواقع التى يفترض فيها تجمع هذه الاسماك.


قاعدة مهمة جدا يستعملها الصيادين المخضرمين وهى "ابحث عن شيىء مختلف "وعليه يجب النظر الى اى شيىْ مختلف فى المياه المحيطة بنا وايضا فى القاع هذه التغيرات غالبا ما تكون ملفتة لنظر الاسماك ايضا تجذبها لتتجمع هذه الاختلافات قد تكون الجبال تحت البحر وعلى اعماق مختلفة الحواف الغير ظاهرة والشعاب المرجانية و الصخورفى عمق البحر فهى اختلافات واضحة جدا على قاع البحر و اماكنها عادة ما تكون معروفة على الخرائط ويمكن العثور عليها بسهولة بمساعدة الاجهزة الحديثة لتحديد الاماكن واجهزة قياس الاعماق (LORAN C ,GPS & ECHO SOUNDER )


هناك اختلافات اخرى مهمة و لكن ملاحظتها اصعب مثل اختلاف لون المياه او اختلاف درجة حرارة سطح الماء والتى يمكن معرفتها من قراءات معظم اجهزة قياس الاعماق , فهى ايضا دلالات لامكان توقع اماكن الاسماك . وجود الطيور البحرية كالنورس فى الافق يمكن ان يدل على تواجد اسماك الطعم و بالتالى الاسماك الكبيرة تحت اسماك الطعم كاللقطة والسردين و الكشكوشة وغيرها من الاسماك المماثلة .
الخط الرغوى والغليان الذى تحدثه التيرات البحرية من الدلالات الهامة ايضا على امكانية الصيد فى هذه الاماكن .

النفايات الطافية بكافة انواعها كالاخشاب والبراميل الفارغة والنباتات البحرية وغيرها من الاشياء التى تطفو على سطح الماء ولا ننظر اليها باهتمام هى من اهم الدلالات على وجود اسماك يمكن صيدها فى هذه المنطقة اوحولها .

حركة النفايات الطافية


كيف يمكن ان تجذب مثل هذه الاشياء الغير طبيعية الاسماك ؟ اثبات ذلك سهل و ميسر حيث ان كثير من الصيادين قد شهدوا احسن اوقات الصيد عند حدوث احد الظواهر السابق الاشارة اليها او بجوارها كالصيد بجانب الاشياء الطافية .


واذا نظرنا الى الاشياء الطافية بالتحديد فهى بلا شكل معين او خصائص معينة خلاف انها تعوم على سطح الماء كالنفايات اوقطع الاخشاب وقد تكون ايضا ثابتة كعوامات الرباط وقد يتدلى منها سلسلة او قطعة من الحبال عادة ما تتمركز اسماك الطعم تحت هذه الاشياء الطافية على سطح الماء .


ولا تجذب هذه الطوافات اسماك السطح فقط ولكن ايضا الاسماك التى تسبح فى العمق ايضا .


احسن الطرق للصيد حول هذه الطوافات هى الجر والتسقيط بملعقة وهزها باستمرار صعودا وهبوطا (JIGGING ) و ايضا التسويح بالطعم الحى المماثل للطعم الموجود بالمنطقة فى هذا الوقت من السنة واهم الاسماك الممكن صيدها هى الحصان والدراك والتونة و البلاميطة والبياض بانواعه .


الاعشاب البحرية الطافية و بقع الماء المزيت


الاعشاب البحرية بانواعها هى اشكال اخرى من الالعائمات التى تطفو على السطح وتجذب الاسماك اليها .


كثير من الاسماك كالحصان والدراك والتونة وابو شراع ( الاسماك العائمة ) يمكن صيدها بالجر بجانب هذه الاعشاب او حولها .


وليس كل الاعشاب الطافية تجد الاسماك تحتها ولكن احسنها التى تعوم حولها الطعم وتحتها ايضا وهذا يجذب اسماك الحصان والبلاميطة وهذه بدورها تجذب اسماك اكبر .


دليل اخر على وجود اسماك مختلفة و هو وجود بقع من الزيت على سطح الماء والمقصود بالزيت هنا هو زيت الاسماك وليست الزيوت المعدنية المختلفة ويمكن التعرف عليها من انعكاس ضوء الشمس .


هذه الزيوت توجد نتيجة لهجوم الاسماك الكبيرة على اسماك الطعم المختلفة كالسردين وخلافه وعادة ما تجد الطير بجانب هذه البقع الزيتية وهذه علامة مؤكدة لوجود اسماك بالمنطقة .


الشقوق و الحروف


الشقوق الموجودة فى قاع البحر من الاماكن المميزة للتركيز عليها وخاصة تلك التى توجد على مداخل الخلجان .


ويلاحظ ان الشقوق الكبيرة والمعروفة يمارس فيها الصيد بكثرة حتى ان الصيادين ذوى الخبرة يفضلون الشقوق والاماكن التى يمكن الوصول اليها بصعوبة اكبر وخاصة التى يمكن العثور عليها فى البحار العميقة نسبيا .


قد يكون شكل هذه الشقوق ليست ممتازة ولكن قد تكون منالاماكن الساخنة فى الصيد والمميزة و خاصة فى البحر المزدحم بالصيادين هذه الايام .


هذه الاماكن التى قد تعتبر من الدرجة الثانية يمكن الاستدلال عليها باختلاف لون البحر وخاصةفى مخارج الخلجان والتى يمكن ملاحظتها عند انحسار المد ( الجزر ) وبالتالى يمكن تعليم مكانها للعودة فى اى وقت . باستمرار الملاحظة يمكن معرفة عدد لاباس به من الاماكن الغير مطروقة بكثرة .


هذه الاماكن تعتبر ممتازة فى الصيد حيث يصعب الاستدلال عليها فى موجات المد المرتفع او لبعدها عن الشواطىء واماكن الصيد المعتادة وهى قد تكون داخل البحر وعلى بعد كيلومترات عديدة من الشاطىء . واستعمال اجهزة قياس الاعماق باستمرار من العوامل المساعدة ايضا فى العثور على تلك الاماكن .


معظم الاسماك يسبح بطول الحرف edge والذى يمكن الاستدلال عليه فى معظم الاحيان اما بوجود الشعب المرجانية والصخور اواختلاف لون البحر من الازرق الغامق فى احد الجوانب الى الفيروزى من الجانب الاخر .


و فى بعض الاحيان ننتظر الاسماك فى المياه الفيروزية الضحلة للخروج الى المياه الزرقاء فى التيار المناسب لافتراس وجبة شهية من السماك الطعم الصغيرة .


تكسير الامواج والغليان والطيور


التغيير السريع فى درجة حرارة سطح المياه قد يدل على وجود تيار مختلف فى الماء تغير درجة اودرجتين قد يكون مهم فمهظم اسماك الطعم والاسماك الكبيرة تتجمع على حافة هذه المنطقة.


الطيور كانت وماتزال معروفة بانها من علامات وجود الاسماك. مثلا يعلق معظم الصيادين امالا كبيرة على الطيور المحلقة فىالجو لكى تقودهم الى اسراب الاسماك.


هذه الطيور الرشيقة غالبا ما تظلل قطعان من اسماك الطعم الشهية ويمكن ان تظلل حتى سمكة واحدة كبيرة انتظارا لان تعود اسماك الطعم الى المنطقة وتدفعها هذه السمكة الى السطح مرة اخرى .


الموجات المتلاحقة من الطيور غالبا ما تدل عن وجود اسماك بالمنطقة وخاصة اسماك التونة اوعلى الاقل انها كانت موجودة وتتغذى فى المنطقة المحيطة وهى لاتزال غير بعيدة و عليه فاينما وجدت الطيور تحلق فى الجو فلامر يستاهل التجربة و البحث بعناية وصبر .


التكوينات تحت البحر


لحسن الحظ ليست كل الاماكن المميزة صغيرة وصعبة كالاماكن تحت النفايات او الاعشاب الطافية او الطيور و الحروف الغير مميزة وغير معروفة.


فى كل البحار تقريبا يوجد اماكن كبيرة دائمة تجذب الاسماك وهذه الاماكن يسهل الوصول اليها هذه الاماكن تشكل الشعاب المرجانية والتكوينات الصخرية والجزر وحفارات البترول وعوامات الرباط وكافة النشات المدنية والعسكرية فى داخل البحر.


معظم هذه الاماكن تشمل تكون موسمية اى يختلف الصيد فيها باختلاف مواسم الاسماك فهى فى بعض الاحيان بيوت الاسماك القاع كالناجل و الوقار و التوين( الكوشر ) و فى احيان اخرى ماوى للدراك و البراكودا و الحصان نظرا لما تحويه من اسماك صغيرة , فى مواسمها ايضا كالبربونى .


تتباين درجة جودة الصيد فىهذه الاماكن حسب مواسم الهجرة وهذه الظاهرة تكون واضحة جدا اثناء موسم الشعورمثلا فى الموسم يمكن الصيد بوفرة و نجاح كبير و لكن فى غير الموسم قلما نجد سمكة واحدة من هذا النوع فى المنطقة .


من الاهمية بمكان دراسة هذه المواسم والاختلافات خلال العام حيث انها تملى الصيادين اماكن الصيد و الطريقة و كذا الطعم المستعمل و طرق تجهيزه و شكل الطعم الصناعى ايضا .


ابحث عن اماكن صغيرة


كثير من الصيادين يعتقد ان الصخور وحطام السفن الغارقة هى احسن الاماكن لاحتوائها على تشكيلة كبيرة من الاسماك و المشكلة هنا ان المكان الجيد فى الماضى لا يمكنه البقاء كذلك لفترة لا نهائية حيث انه غالبا ما يكون الصيد عليها من الكثرة بحيث يصبح المكان خاوى تقريبا لفترة لهذا فبعض الصيادين تعلموا صغر مكان الصيد كقطعة صغيرة من الشعاب اوالصخور فانها بالقطع ستكون افضل فى الصيد من حيث الكمية و الحجم .


للاستدلال على هذه الاماكن الصغيرة والغير محددة على الخرائط ليست مستحيلة المحترفين و قائدى اللنشات من ذوى الخبرة كثيرا ما يعتثرون على هذه الاماكن باستمرار ملاحظة اجهزة قياس الاعماق بصورة مستمرة فالجهاز مفتوح طوال الرحلة وبالتالى يمكن ملاحظة اى شيء غير طبيعى يظهر على القاع ويمكن حفظ هذه الاماكن على اجهزة تحديد الاماكن وبمجرد الضغط على مفتاح التسجيل السريع للرجوع اليها بسهولةعندما تتاح الفرصة لذلك.


الاماكن الصناعية كحواجز الامواج اوغيرها هى ايضا اماكن مفضلة لصيد الاسماك مع ملاحظة ان احسن الاماكن المنفصلة الصغيرة والتى تشكل مع حاجز الامواج مجموعة من متكاملة من التكوينات الصناعية والتى تاوى على مجموعة من الاسماك تحتمى بها وتقتات على العوائق و النباتات والحارات و غيرها من الكائنات البحرية التى تنمو فى مثل هذه الاماكن و هذه الاسماك الصغيرة عادة ما تكون عرضة لهجوم اسماك اكبر و بالتالى فالصبر و البحث بعناية عن مثل هذه الاماكن عادة ما يكافىء الصياد لاباس بها من الاسماك .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق