الثلاثاء، 23 أغسطس، 2011

diving ocean

Welcome in Diving Ocean

Discover the magic of the Red Sea with Diving Ocean; immerse yourself in some of the best dive sites the region has to offer: visit the famous Elphinstone Reef and dive with dolphins at the Samadai Dolphin House in Marsa Alam; see the magnificent Thistlegorm wreck and the unforgettable Ras Mohamed National Park in Sharm el Sheikh. Makadi Bay and Dahab also offer superb dive sites for the more experienced diver such as The Canyon and The Blue Hole, Sahl Hasheesh Islands and Magawish.

Now, open since February 2008; experience the spectacular colours of Africa at our new dive center in Nungwi, Zanzibar, we organize trips to diving locations such as Leven Banks, Hunga Reef, and Mnemba National Park.
Special Offers
We also offer free transfer between our hotel and other hotels at all our locations. We offer a variety of services at our dive centers including PADI and ESA certified beginner and advanced diving courses, boat and shore dives, snorkelling trips, full range of diving and snorkelling equipment for rent, and gift shops with official Diving Ocean merchandise.
At Diving Ocean we pride ourselves on our closeness with our clients and providing them with the best customer service possible. We operate several dive centers around the Red Sea and Africa, and we hope to continue to open more around the region.

At all our locations we strive to build long lasting friendships with all our guests and provide a comfortable and easy going environment for everyone’s enjoyment. Diving Ocean dive centers were established in the Red Sea, Egypt in 2001 by various sea professionals who decided to dedicate their lives using their experiences to a unique concept of underwater entertainment, founded on respect of the natural environment and a passion for marine life and SCUBA diving. Now Diving Ocean is expanding to the Indian Ocean with the opening in Zanzibar.


Fidelity Card All our guests will receive a Fidelity Card that will grant them special discounts such as:

15% discount on the Diving Ocean boutique items
20% discount in special Blue Weeks reserved to Fidelity Card holders.

For further information contact us: booking@divingocean.com

diving in red sea

Our house reefs are visited by dolphins as well as a host of other pelagic species. They feature white and black tip reef sharks, hawksbill turtles, napoleons, abundance of hard and soft corals and hundreds of other marine life species. Below are some of the marine life species you can expect to see diving in the Marsa Alam region.  
  • Elphinstone (hammerheads and Oceanic White Tip sharks)
  • Dolphin House & Satayah (Spinner Dolphins)
  • Abu Dabbab (Green Turtles and  Dugong)
  • Fury Shoals (most pristine region of the Red Sea) 
Daily trips to Elphinstone (20-30 minutes) Elphinstone features Hammerheads and Mantas from May until end of August, Oceanic White Tip from Oct. until Dec.  

Marine Park Dolphin House and Satayah Reef. Both sites are home to Spinner Dolphins.

We offer access to MarsaAbu Dabbab, famous for its resident Dugong and Turtles.


Join our Picture competition for a chance to win a free 7 night vacation at Nakari or Wadi Lahami Village.  >>
      P1050455.JPG Francis Le Guen (7).jpg Borut Furlan 4.jpg Francis Le Guen (2).jpg Nella Driessen.jpg

All about the Dive Sites in Egypt. Diving in Hurghada, Dahab, Sharm el-Sheik, El Gouna, Safaga and more...

السبت، 13 أغسطس، 2011

Snorkelling in Assalah (Dahab):


The Lighthouse

If you keep walking north from the bridge in the centre of Assalah, you’ll come to a headland where children, snorkellers, divers and sun seekers all seem to share a small section of beach.
Despite the absence of an actual lighthouse, this is the snorkelling spot known as ‘the lighthouse’. It’s also the most popular spot in town. Aside from the attractive reef and the bream, parrotfish, lionfish and groupers that feed from it, it’s also the place with the easiest access into the water and the closest proximity to the majority of Dahab’s dive centres.

Eel Gardens

A ten minute stroll further north from the lighthouse is the site known as Eel Gardens.
 Even if you have no interest in getting wet, this part of Masbat is a welcome break from the occasional hassle of the main strip. With fewer restaurants there are fewer PR men offering to show you the menu. And with less competition it seems the inclination to ‘hard sell’ the establishment is also greatly reduced.
‘Eel gardens’ takes its name from the population of Garden Eels (Gorgasia Sillineri) that inhabit the sandy floor. Not sure where they are, look down! A variety fish also feeds off the coral here. Mind the sea urchins as you swim precariously over a shallow coral bed to access the site. Best avoided on a windy morning, or by less confident swimmers.

Snorkelling near Dahab

The Blue Hole

About 12km north of Dahab is the Blue Hole, a sheer, 100m vertical drop in the coral wall. An advanced site for scuba divers, the Blue Hole is a suitable for snorkellers of all abilities and hosts some of the regions most colourful underwater life.
The scuba divers and free divers that operate here are as interesting to watch as any of the fish, as they descend and then appear from the eerie depths. Being one of the most well known sites in Sinai, the Blue hole is frequently crowded and so unsuitable for a quiet escape. Food, drinks, souvenirs etc are available from anyone of the plethora of restaurants and shops that adorn the beach. The blue hole has claimed the lives of a number of divers in recent years. Take the time visit their memorial plaques at the northern end of the beach.

Ras Abu Galum

Many choose to visit this site in conjunction with the Blue Hole. The site can be accessed by following the path from the northern end beach a further 8km. If this sounds like too much of a trek, most safari tour operators will organise a camel for you to make this journey on.
The beach itself is far quieter than the Blue Hole, and located near by the Bedouin village of El-omeyld. Alternatively you can reach the site by car by following the road that starts 20km before Nuweiba.

Three Pools

Located about 10km south of Dahab, the three pools consist of three coral towers which attract much sea life. The shallowness of the reef makes this site popular with beginners or those lacking confidence in their aquatic abilities. Nearby restaurants and café provide much needed food, fluids and shelter.

How to Organise Your Snorkelling Trip?

There is no shortage of dive centres, tour operators, and hotels which all organise decent, reasonably priced day trips to the above sites.
If you prefer to control your own destiny in such matters, you can organise almost any of these independently. Taxi drivers loiter by the bridge half way down the parade.
Some accomplished bartering will get you a good price for the transport. Then all you need is a mask, snorkel and fins. These are readily available from a number of outlets in town from as low as 5LE per day.
Read about common excursions from Dahab

My Favorite Boat by Dawn Riley

In our special 45th anniversary collector’s issue we feature prominent sailors telling us about their favorite boat. In the issue, on newsstands now, Skip Novak, Sir Robin Knox-Johnston, Buddy Melges, Bill Pinkney, Gary Jobson and JJ Fetter write about their favorite boats.
http://www.sailingmagazine.net/images/Worlds St Tropez.jpeg
In this special online-only story, America’s Cup veteran Dawn Riley writes about her favorite boats. Read the rest of them in the September issue of SAILING Magazine, or stay tuned to www.sailingmagazine.net to read more in coming weeks.
My favorite boat is … I have no idea.  They are kind of like guys I’ve dated: each one has something sexy and special. Firefly, a beautiful mahogany bright red and varnished Great Lakes Cutter, was the boat on which I discovered sailing. Probably culminating in the relatively short trip where us three kids delivered her through a significant squall and up the St. Clair River, holding our own under sail against a 3-knot current and pulling into port due to a split in the engine exhaust tube. I was 13, my sister Dana was 11, and brother Todd was 8 and we handled it all just fine. Talk about a self-confidence boost.

الجمعة، 12 أغسطس، 2011

جهاز قياس أعماق البحار . جهاز لقياس العمق . معلومات عامة عن جهاز قياس الأعماق

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جهاز قياس الأعماق أو ما يذكر عند البحاره بالمجس.تستعمل المجسات لقياس الطول العمودي للمياه والمحصور بين قاع البحر وسطحه بالإضافة إلى معرفة نوع القاع وأماكن التجمعات السمكية..
وتوجد منه ثلاثة أنواع:-
1- المجس اليدوي:- يتكون من حبل ورصاص.ويكون الحبل مخرز لتحديد,العمق.
2- المجس الميكانيكي:- شكله يقارب إلى مكائن الونش الصغيرة (لا يستخدمه البحارة الصيادين).
3- المجس الصوتي:- وهو ما يعرف بـ السونار أو فش فايندر. وهو أحدثهم إضافة لمزايا أخرى به ويتكون من جهازين جهاز إرسال وآخر للإستقبال يتم تثبيت جهاز الإرسال أسفل القارب أو السفينة والآخر لديك له شاشة وكما ذكرنا له مزايا متعدده وتعتمدنظرية عمل الجهاز في إرسال ذبذبات صوتية في اتجاه قاع البحر وحساب الزمن الذي تستغرقه من لحظة الإرسال حتى يتم إستقبالها مرة أخرى في جهاز الإستقبال.وبمعرفة سرعة الصوت في الماء يقوم الجهاز بتحديد العمق أسفل القارب.........ولكم مني أجمل تحيه

الخميس، 11 أغسطس، 2011

كيفية الحصول على الاسماك فى البحار

هناك كثير من الاماكن المعروفة لممارسة صيد الاسماك داخل البحر وخاصة للمحترفين فى مختلف الاماكن .

كذلك هناك اماكن اخرى يفترض تواجد الاسماك عندها او بجوارها مثل شواطىء الجزر داخل البحر او بجوار الشعاب المرجانية الظاهرة للعين او المعروفة بالخبرة المكتسبة لاهالى المنطقة ومرتاديها .

مثل هذه الاماكن معروفة للكافة او لمعظمهم على الاقل و بالتالى فان الصيد فيها غالبا مايكون ضعيف لظروف مرور الصيادين عليها بصفة منتظمة .

موضوعنا هو محاولة للتعرف على بعض الوسائل الارشادية لامكان العثور على كميات اكبر من الاسماك وهو الهدف الرئيسى لكل صياد سواء من الهواه او المحترفين .

المفتاح لتحديد مكان الاسماك هو الملاحظة الدقيقة و المستمرة سواء بالعين المجردة او بمساعدة بعض الاجهزة الموجودة على مركب الصيد و لا يمكن الاستغناء عنها .

اذن عين على البحر و الاخرى على جهاز الاعماق لاشك سيؤدى الى نتائج ايجابية .

البحار المفتوحة هى أماكن كبيرة و عظيمة لممارسة صيد الاسماك و لكن ليس كل كيلومتر مربع منها غنى بكائنات جوعانة. فى الحقيقة أن جزء صغير جدا من البحار يحوى اسماك بكميات كبيرة وعليه فان الصيد الناجح يتركز فى المواقع التى يفترض فيها تجمع هذه الاسماك.

قاعدة مهمة جدا يستعملها الصيادين المخضرمين وهى "ابحث عن شيىء مختلف "وعليه يجب النظر الى اى شيىْ مختلف فى المياه المحيطة بنا وايضا فى القاع هذه التغيرات غالبا ما تكون ملفتة لنظر الاسماك ايضا تجذبها لتتجمع هذه الاختلافات قد تكون الجبال تحت البحر وعلى اعماق مختلفة الحواف الغير ظاهرة والشعاب المرجانية و الصخورفى عمق البحر فهى اختلافات واضحة جدا على قاع البحر و اماكنها عادة ما تكون معروفة على الخرائط ويمكن العثور عليها بسهولة بمساعدة الاجهزة الحديثة لتحديد الاماكن واجهزة قياس الاعماق (LORAN C ,GPS & ECHO SOUNDER )

هناك اختلافات اخرى مهمة و لكن ملاحظتها اصعب مثل اختلاف لون المياه او اختلاف درجة حرارة سطح الماء والتى يمكن معرفتها من قراءات معظم اجهزة قياس الاعماق , فهى ايضا دلالات لامكان توقع اماكن الاسماك . وجود الطيور البحرية كالنورس فى الافق يمكن ان يدل على تواجد اسماك الطعم و بالتالى الاسماك الكبيرة تحت اسماك الطعم كاللقطة والسردين و الكشكوشة وغيرها من الاسماك المماثلة .
الخط الرغوى والغليان الذى تحدثه التيرات البحرية من الدلالات الهامة ايضا على امكانية الصيد فى هذه الاماكن .

النفايات الطافية بكافة انواعها كالاخشاب والبراميل الفارغة والنباتات البحرية وغيرها من الاشياء التى تطفو على سطح الماء ولا ننظر اليها باهتمام هى من اهم الدلالات على وجود اسماك يمكن صيدها فى هذه المنطقة اوحولها .

حركة النفايات الطافية

كيف يمكن ان تجذب مثل هذه الاشياء الغير طبيعية الاسماك ؟ اثبات ذلك سهل و ميسر حيث ان كثير من الصيادين قد شهدوا احسن اوقات الصيد عند حدوث احد الظواهر السابق الاشارة اليها او بجوارها كالصيد بجانب الاشياء الطافية .

واذا نظرنا الى الاشياء الطافية بالتحديد فهى بلا شكل معين او خصائص معينة خلاف انها تعوم على سطح الماء كالنفايات اوقطع الاخشاب وقد تكون ايضا ثابتة كعوامات الرباط وقد يتدلى منها سلسلة او قطعة من الحبال عادة ما تتمركز اسماك الطعم تحت هذه الاشياء الطافية على سطح الماء .

ولا تجذب هذه الطوافات اسماك السطح فقط ولكن ايضا الاسماك التى تسبح فى العمق ايضا .

احسن الطرق للصيد حول هذه الطوافات هى الجر والتسقيط بملعقة وهزها باستمرار صعودا وهبوطا (JIGGING ) و ايضا التسويح بالطعم الحى المماثل للطعم الموجود بالمنطقة فى هذا الوقت من السنة واهم الاسماك الممكن صيدها هى الحصان والدراك والتونة و البلاميطة والبياض بانواعه .

الاعشاب البحرية الطافية و بقع الماء المزيت

الاعشاب البحرية بانواعها هى اشكال اخرى من الالعائمات التى تطفو على السطح وتجذب الاسماك اليها .

كثير من الاسماك كالحصان والدراك والتونة وابو شراع ( الاسماك العائمة ) يمكن صيدها بالجر بجانب هذه الاعشاب او حولها .

وليس كل الاعشاب الطافية تجد الاسماك تحتها ولكن احسنها التى تعوم حولها الطعم وتحتها ايضا وهذا يجذب اسماك الحصان والبلاميطة وهذه بدورها تجذب اسماك اكبر .

دليل اخر على وجود اسماك مختلفة و هو وجود بقع من الزيت على سطح الماء والمقصود بالزيت هنا هو زيت الاسماك وليست الزيوت المعدنية المختلفة ويمكن التعرف عليها من انعكاس ضوء الشمس .

هذه الزيوت توجد نتيجة لهجوم الاسماك الكبيرة على اسماك الطعم المختلفة كالسردين وخلافه وعادة ما تجد الطير بجانب هذه البقع الزيتية وهذه علامة مؤكدة لوجود اسماك بالمنطقة .

الشقوق و الحروف

الشقوق الموجودة فى قاع البحر من الاماكن المميزة للتركيز عليها وخاصة تلك التى توجد على مداخل الخلجان .

ويلاحظ ان الشقوق الكبيرة والمعروفة يمارس فيها الصيد بكثرة حتى ان الصيادين ذوى الخبرة يفضلون الشقوق والاماكن التى يمكن الوصول اليها بصعوبة اكبر وخاصة التى يمكن العثور عليها فى البحار العميقة نسبيا .

قد يكون شكل هذه الشقوق ليست ممتازة ولكن قد تكون منالاماكن الساخنة فى الصيد والمميزة و خاصة فى البحر المزدحم بالصيادين هذه الايام .

هذه الاماكن التى قد تعتبر من الدرجة الثانية يمكن الاستدلال عليها باختلاف لون البحر وخاصةفى مخارج الخلجان والتى يمكن ملاحظتها عند انحسار المد ( الجزر ) وبالتالى يمكن تعليم مكانها للعودة فى اى وقت . باستمرار الملاحظة يمكن معرفة عدد لاباس به من الاماكن الغير مطروقة بكثرة .

هذه الاماكن تعتبر ممتازة فى الصيد حيث يصعب الاستدلال عليها فى موجات المد المرتفع او لبعدها عن الشواطىء واماكن الصيد المعتادة وهى قد تكون داخل البحر وعلى بعد كيلومترات عديدة من الشاطىء . واستعمال اجهزة قياس الاعماق باستمرار من العوامل المساعدة ايضا فى العثور على تلك الاماكن .

معظم الاسماك يسبح بطول الحرف edge والذى يمكن الاستدلال عليه فى معظم الاحيان اما بوجود الشعب المرجانية والصخور اواختلاف لون البحر من الازرق الغامق فى احد الجوانب الى الفيروزى من الجانب الاخر .

و فى بعض الاحيان ننتظر الاسماك فى المياه الفيروزية الضحلة للخروج الى المياه الزرقاء فى التيار المناسب لافتراس وجبة شهية من السماك الطعم الصغيرة .

تكسير الامواج والغليان والطيور

التغيير السريع فى درجة حرارة سطح المياه قد يدل على وجود تيار مختلف فى الماء تغير درجة اودرجتين قد يكون مهم فمهظم اسماك الطعم والاسماك الكبيرة تتجمع على حافة هذه المنطقة.

الطيور كانت وماتزال معروفة بانها من علامات وجود الاسماك. مثلا يعلق معظم الصيادين امالا كبيرة على الطيور المحلقة فىالجو لكى تقودهم الى اسراب الاسماك.

هذه الطيور الرشيقة غالبا ما تظلل قطعان من اسماك الطعم الشهية ويمكن ان تظلل حتى سمكة واحدة كبيرة انتظارا لان تعود اسماك الطعم الى المنطقة وتدفعها هذه السمكة الى السطح مرة اخرى .

الموجات المتلاحقة من الطيور غالبا ما تدل عن وجود اسماك بالمنطقة وخاصة اسماك التونة اوعلى الاقل انها كانت موجودة وتتغذى فى المنطقة المحيطة وهى لاتزال غير بعيدة و عليه فاينما وجدت الطيور تحلق فى الجو فلامر يستاهل التجربة و البحث بعناية وصبر .

التكوينات تحت البحر

لحسن الحظ ليست كل الاماكن المميزة صغيرة وصعبة كالاماكن تحت النفايات او الاعشاب الطافية او الطيور و الحروف الغير مميزة وغير معروفة.

فى كل البحار تقريبا يوجد اماكن كبيرة دائمة تجذب الاسماك وهذه الاماكن يسهل الوصول اليها هذه الاماكن تشكل الشعاب المرجانية والتكوينات الصخرية والجزر وحفارات البترول وعوامات الرباط وكافة النشات المدنية والعسكرية فى داخل البحر.

معظم هذه الاماكن تشمل تكون موسمية اى يختلف الصيد فيها باختلاف مواسم الاسماك فهى فى بعض الاحيان بيوت الاسماك القاع كالناجل و الوقار و التوين( الكوشر ) و فى احيان اخرى ماوى للدراك و البراكودا و الحصان نظرا لما تحويه من اسماك صغيرة , فى مواسمها ايضا كالبربونى .

تتباين درجة جودة الصيد فىهذه الاماكن حسب مواسم الهجرة وهذه الظاهرة تكون واضحة جدا اثناء موسم الشعورمثلا فى الموسم يمكن الصيد بوفرة و نجاح كبير و لكن فى غير الموسم قلما نجد سمكة واحدة من هذا النوع فى المنطقة .

من الاهمية بمكان دراسة هذه المواسم والاختلافات خلال العام حيث انها تملى الصيادين اماكن الصيد و الطريقة و كذا الطعم المستعمل و طرق تجهيزه و شكل الطعم الصناعى ايضا .

ابحث عن اماكن صغيرة

كثير من الصيادين يعتقد ان الصخور وحطام السفن الغارقة هى احسن الاماكن لاحتوائها على تشكيلة كبيرة من الاسماك و المشكلة هنا ان المكان الجيد فى الماضى لا يمكنه البقاء كذلك لفترة لا نهائية حيث انه غالبا ما يكون الصيد عليها من الكثرة بحيث يصبح المكان خاوى تقريبا لفترة لهذا فبعض الصيادين تعلموا صغر مكان الصيد كقطعة صغيرة من الشعاب اوالصخور فانها بالقطع ستكون افضل فى الصيد من حيث الكمية و الحجم .

للاستدلال على هذه الاماكن الصغيرة والغير محددة على الخرائط ليست مستحيلة المحترفين و قائدى اللنشات من ذوى الخبرة كثيرا ما يعتثرون على هذه الاماكن باستمرار ملاحظة اجهزة قياس الاعماق بصورة مستمرة فالجهاز مفتوح طوال الرحلة وبالتالى يمكن ملاحظة اى شيء غير طبيعى يظهر على القاع ويمكن حفظ هذه الاماكن على اجهزة تحديد الاماكن وبمجرد الضغط على مفتاح التسجيل السريع للرجوع اليها بسهولةعندما تتاح الفرصة لذلك.

الاماكن الصناعية كحواجز الامواج اوغيرها هى ايضا اماكن مفضلة لصيد الاسماك مع ملاحظة ان احسن الاماكن المنفصلة الصغيرة والتى تشكل مع حاجز الامواج مجموعة من متكاملة من التكوينات الصناعية والتى تاوى على مجموعة من الاسماك تحتمى بها وتقتات على العوائق و النباتات والحارات و غيرها من الكائنات البحرية التى تنمو فى مثل هذه الاماكن و هذه الاسماك الصغيرة عادة ما تكون عرضة لهجوم اسماك اكبر و بالتالى فالصبر و البحث بعناية عن مثل هذه الاماكن عادة ما يكافىء الصياد لاباس بها من الاسماك .

بعض النقاط المهمة للبدء في صيد الأسماك التي يجب أتباعها قبل الصيد

1- حدد المكان الذي ستصيد فيه.
2- حدد الوقت الذي ستصيد فيه و أفضل شيئ لصيد الأسماك الصباح.
3- تأكد من سلامت المعدات وصيانتها.
4- تأكد من امتلاكك على المعدات الأساسية للصيد..
5- أختر الطعم الصحيح الذي ستصطاد به.
6- اجعل ذهابك الى الصيد و انت في حالة هدوء تام (ابعد التوتر).
7- جهز سنارات مربوطة بشكل صحيح ، في حالة لو انقطع الحبل او احتجت الى حبل أخر

هناك آداب عُرفية، تلتزم أثناء ممارسة صيد الأسماك، لضمان
الاستمتاع التام وعدم إيذاء الصيادين الآخرين. ويمكن إجمال هذه الآداب فيما يلي:

1- عدم تخويف السمك، في منطقة، يصطاد فيها صياد آخر.
2-ترك مسافة كافية بين الصيادَين، لإتاحة الفرصة لهما في إلقاء
الطعم، أو الصيد بالعوامة، من دون مضايقة، أو تشابك خيوط الصنارات.
3-عند الانتقال من مكان إلى مكان، أثناء الصيد، يُتحاشى المرور
أمام الصياد المجاور؛ وإنما يسلك طريق بعيد عن الماء، من
خلفه للوصول إلى المكان المطلوب.
4-عند الاصطياد، من قارب، تُترك مسافة كافية بينه وبين من
يصطادون على الشاطئ، منعاً لفرار الأسماك من المنطقة، التي يصطادون فيها.
5-تبادل المعلومات عن أماكن صيد الأسماك، وتوقيت صيدها،
واكتشاف أماكن جديدة، هي مفاتيح ازدهار تلك الرياضة، ودليل على نبل وسمو الأخلاق.
6-عدم المرور على شاطئ خاص، أو الاصطياد منه، إلا بعد الاستئذان من صاحبه.
7-تجنب تحطيم أو إفساد أو تلويث الثروات الطبيعية، من أشجار
أو ماء نقي، في مكان الصيد.
8-عدم ترك القمامة في مكان الصيد.
9-عدم التبول أو الغوط، في أماكن الصيد، أو في الأماكن التي يرتادها الناس للصيد

يُشجَّع صياد الأسماك على التمرس بالسباحة، لتفادي أي مشكلة، قد تنجم عن سقوطه في الماء.

يُلْزَم صياد الأسماك اتباع القوانين، المنظمة لرياضة صيد الأسماك. كما يُحَث على اتباع آداب الصيد.

عند الخروج للصيد، باستخدام القارب، يجب أن يكون القارب في حالة جيدة، مع وجود أدوات الإسعاف الأولية، وسترة نجاة لكل راكب في القارب.

عند الخروج بالقارب، في رحلة صيد طويلة، بعيداً عن الشاطئ،
لابد من معرفة الأحوال الجوية، المتوقعة أثناء رحلة الصيد؛
وأخذ الخرائط اللازمة، ومخزون الماء والغذاء، وأدوات الاتصال
اللاسلكية؛ والكشف على الحالة الميكانيكية للقارب.

عند الصيد من على شاطئ نهر ، يراعي انتقاء مكان مسطح، وتفادي
الأماكن الملساء، والزلقة، التي تعوق عملية الإنقاذ، إذا ما
سقط الصياد في الماء، لأي سبب من الأسباب.

عند الوقوف في الماء، أثناء الصيد، على أرض زَلِقة، يأخذ
الصياد حذره من الانزلاق، والانجراف مع التيار. لذا، يُفضل
انتعال الأحذية المقاومة للماء، والمضادة للانزلاق.

تجنب الوقوف في الماء، أثناء الصيد في مناطق الشعاب
المرجانية، حيث يزداد خطر الانزلاق، والارتطام بها.

تجنب الوقوف في الماء تجنباً تامّاً، أثناء الصيد في أماكن
الشعاب المرجانية، أو في بعض أنواع المياه العذبة، في حالة
الإصابة، أو وجود جرح مفتوح في الجلد، لتفادي المهاجمة من قبل
بعض الأسماك المفترسة، مثل ثعبان الموراي ، الذي يعيش في تلك الشعاب

تجنب النزول إلى الماء، لإخراج سمكة من الماء، بعد تعلقها
بالخطاف، وخصوصاً الأسماك الكبيرة.

عند ازدياد مقاومة الأسماك الكبيرة الحجم، مثل: القروش،
والتونة، وأبو شراع؛ واستحالة إخراجها من الماء؛ يُفضَّل، إن لم
يكن ثمة مساعدون، قطع الخيط، وترك السمكة تهرب، بدلاً من
المجازفة بمحاولة إخراجها.